17 من ربيع الاول 1443    الموافق   Oct 23, 2021

بسم الله الرحمن الرحيم




مقال :

 

بين مئوية "تأسيس الدولة الأردنية"، ومئوية هدم الخلافة الإسلامية.. شتان بين الثرى والثريّا!

 

في الوقت الذي تستذكر فيه الأمة الإسلامية مئوية هدم الخلافة الإسلامية (1342-1442 هجري)، يستذكر النظام في الأردن مئوية إيجاده على هذه الأراضي الإسلامية (1921-2021م) في تحدٍ صارخٍ منه لمشاعر الأمة الإسلامية وأفكارها.

 

إن قيام النظام في الأردن بقرارٍ من الكافر المستعمر هو حقيقةٌ تاريخيّةٌ وسياسيةٌ أضحى من المستحيل على عاقلٍ تكذيبها. فهو نظامٌ دخيلٌ غريبٌ على الأمة -كغيره من النظم الحاكمة في بلاد المسلمين- قام على أنقاض الحكم الإسلامي، وإنه لمن المعيب حقًا على الحفنة الحاكمة في بلادنا أن تستذكر هذه المئوية على أنها شيءٌ مفرح! فبعيداً عن أن وجوده غير شرعيّ، فهو مع ذلك لم يقدّم خلال قرن كامل من الزمان أي خدمة حقيقية مُنهضة للمسلمين، بل كان سيره متسارع الوتيرة نحو التخلف أكثر فأكثر، نظامٌ لا يستطيع حتى أن يستخرج ثروات الأرض التي يحكمها دون إذنٍ خارجيّ!

 

مئة عام دون خلافة، ومئة عام بنظام دخيل، جملتان شعرنا بهما وعشناهما، فلا حاجة للإكثار في الحديث عن واقعهما، فما جلب لنا هذا الواقع سوى الإفقار، وهدر الدماء، وتضييع البلاد وسرقة ثرواتها، ونشر الفساد والإفساد، ومحاربة أهل الصلاح والإصلاح من حملة الدعوة المنافحين عن شرع الله، الناصحين لدينه، العاملين لإقامة الخلافة على طريقة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

 

ولعله من أشد الأمثلة سطوعًا على خذلان الأنظمة الوليدة إثر ضياع خلافة المسلمين، وجود كيان يهود في قلب بلادنا، فهاهو النظام الذي يستذكر مسيرته المخزية، ويكرر شعاراته فارغة المحتوى، والذي يقع على أطول خط حدودي مع هذا الكيان دون أن يتعرض له بأي خطر، كانت جميع أدواره خلال مسيرته المزعومة عاملة على حماية وصون هذا الكيان من الزوال، فتنازله عن أرض فلسطين المباركة يسطّرها كل يوم منذ أن نادى بحلٍّ يُقرُّ لكيان يهود حقَّه في الوجود فيها، من معاهدات سلام، واتفاقيات في شتَّى مناحي الحياة.

 

إن دولة الخلافة الإسلامية هي الدولة التي تقيم للبلاد والعباد الهيبة، فهي دولة يكون أمرها بيدها، لا تنتظر أمر آمر، ولا تخشى أعداءها فتنقاد لهم وتطأطئ أمامهم وتمحو كرامة الناس، بل تنقضّ عليهم، فتمنع التمادي والظلم، وتنشر الهدى والحق، وتسير سيرا ثابتا نحو العلوِّ والنهضة بين الأمم لتعيدنا لمكانتنا الرفيعة في العزة والتمكين.

 

هي التي فتحت أرض المقدس، وهي التي استعادتها، وهي التي حافظت عليها ولم ترض بالتنازل عنها، فالارتباط بينهما وثيق متين، فلا تحرير دون خلافة، فهي المخلصة لأبنائها، وهي الراعية الحقيقية، الضامنة للعيش الكريم، والنهضة الصحيحة.

 

هي التي تكون فيها "السيادة للشرع" و "السلطان للأمة"، ونظام الحكم فيها منبثق عن عقيدتها، فيعيش المسلمون فيها في ظل واقع يتفق مع أفكارهم ومشاعرهم الإسلامية.

 

فإلى الأمة الإسلامية عامة.. وإلى أهل الأردن خاصة.. ‏إنه لمن الظلم أصلا المقارنة بين نظام يمثّل أهله وأمته، في دولة مهيبة عظيمة متينة، وبين نظام هزيل، قام جبرا عمن يحكمهم بالقهر والبطش، بمساعدة الغرب الكافر المستعمر مع تمكينه من البلاد والعباد، وبإراقة الدماء، فشتان بين الثرى والثريّا!

 

إلا أن هذا الواقع المرير يجعلنا نسعى جاهدين لإقامة الحق وإعلاء صوته، هذا الحق المتمثل في قيام كيان الأمة، الخلافة التي تبلج الهدى، وتطفئ الباطل بإذن الله، وإن موعدنا معها لقريب، هذا وعدٌ من رب عظيم لا يخلف وعده.

 

أيها المسلمون.. إنكم قطب الرحى في هذه الدنيا، وبلادكم هي مسرح التجاذب والتنافس بين الدول الكافرة المستعمرة، لموقعها الاستراتيجي، وثرواتها الضخمة التي أنعم الله بها عليكم، أفيعرف الكفار عظمة خيراتكم ومواقعكم فيتنافسوا عليها، وأنتم تغمضون أعينكم عما وهبكم الله من نعمة وقوة؟

 

ألستم أنتم من فتح الفتوح، وجعل أمماً كثيرةً تترك أديانها الباطلة، وقومياتها الفاسدة، وتصبح أمةً واحدةً، يجمعها الإسلام، ويحركها الإسلام؟ألستم من قهر التتار بعد عنفوان قوتهم، بل وأدخلتم بطوناً منهم الإسلام، لا زالت بقاياهم في شمال بلاد المسلمين تحمل الإسلام إلى اليوم؟ألستم من قهر الصليبيين بعد أن بنوا ممالك ودولاً في أرضكم، فلفظتهم الأرض والسماء، واندحروا خزايا أذلاء؟

 

فقوموا فشمّروا عن سواعدكم وهلمّوا معنا لإقامة دولة الخلافة الإسلامية، فتنالوا خيري الدنيا والآخرة.

 

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ}

 

كتبه للمكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية الأردن:

 

الأستاذ عبد الله ياسين.

 

24 رجب 1442 هجري

 

الموافق 8/3/2021 ميلادي

     
24 من رجب 1442
الموافق  2021/03/08م
   
     
 
  الكتب المزيد
 
  • الدولـــة الإسلاميـــة (نسخة محدثة بتاريخ 2014/12/04م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف) الطبعة السابعة (معتمدة) 1423ه... المزيد
  • من مقومات النفسية الإسلامية الطبعـة الأولى 1425هـ - 2004 م   (نسخة محدثة بتاريخ 2014/10/21م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الم... المزيد
  • النظام الاقتصادي في الإسلام الطبعة السادسة (طبعة معتمدة) 1425 هـ - 2004م   (نسخة محدثة بتاريخ 2014/01/04م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة... المزيد
  • النظام الاجتماعي في الإسلام الطبعة الرابعة 1424هـ - 2003م (معتمدة)   (نسخة محدثة بتاريخ 2013/09/10م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند ف... المزيد
  • نظــــام الإســـلام   الطبعة السادسة (طبعة معتمدة) 1422هـ - 2001م   (نسخة محدثة بتاريخ 2012/11/22م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الص... المزيد