5 من شـعبان 1439    الموافق   Apr 21, 2018

بسم الله الرحمن الرحيم




خبر صحفي

رئيس الوزراء في الأردن يرفض مقابلة وفد شعبي بخصوص القدس

 


توجه صباح أمس الأربعاء 20/12/2017 وفد شعبي من رجالات الأردن من شماله وجنوبه وبمشاركة أعضاء لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير في الأردن ، إلى دار رئاسة الوزراء في عمان لمقابلة رئيس الحكومة الأردنية هاني الملقي لتسليمه كتابا يطالبون فيه الحكومة الأردنية بالقيام بالواجب الشرعي تجاه القدس واتخاذ اجراءات فعلية لنصرة القدس والمسجد الأقصى والرد على إعلان الرئيس الأمريكي ترمب الذي اعترف فيه بمدينة القدس عاصمة لكيان يهود ، حيث رفض رئيس الوزراء لقاء الوفد أو انتداب نائبه للقاء الوفد الشعبي وقد سلم الوفد الكتاب إلى موظف ديوان رئاسة الوزراء وهذا نص الكتاب:

بسم الله الرحمن الرحيم

 

دولة رئيس الوزراء الأكرم
تحية طيبة وبعد
في ظل اعلان الرئيس الأمريكي قراره بنقل سفارة بلاده إلى القدس الشريف واعتبارها عاصمة لدولة يهود، وفي ظل التخاذل في المواقف والتآمر الدولي على المدينة المقدسة، نتوجه لكم اليوم بهذا الكتاب ليكون لكم موقف يرضي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، موقف يخلده لكم التاريخ ويكتب في صحائف النور، موقف ينفعكم يوم لا ينفع مال ولا بنون، ولذلك نضع هذه الخطوات العملية لتكون الحد الأدنى من الرد المطلوب على هذا القرار الأرعن:
1- الإعلان بشكل واضح والإقرار بأن فلسطين كل فلسطين قضية اسلامية لا مساومة عليها، وأن حيفا ويافا وتل الربيع هي أرض اسلامية، وهي من حق الأمة الإسلامية.
2- إلغاء اتفاقية وادي عربة وكل توابعها.
3- إلغاء جميع القوانين المتعلقة بفصل فلسطين عن عمقها الإسلامي.
4- اغلاق جميع القواعد العسكرية الأمريكية والأجنبية في الاردن .
5- الغاء جميع الإتفاقيات العسكرية مع الأمريكان وغيرهم، ووقف المناورات وبرامج التدريب وأي تعاون أو تسهيلات.

6- تغيير مناهج التعليم، واعادة آيات واحاديث الجهاد، وإعادة التذكير بعداوة يهود، والتذكير بقصص الصحابة والفاتحين الأبطال، والتذكير بأبطال وشهداء الجيش الأردني الذي ارتقوا شهداء على أرض فلسطين ودفاعاً عن الأقصى المبارك.
7- اعادة الروح القتالية والعقيدة الجهادية في نفوس افراد الجيش، وذلك بإحياء العقيدة الإسلامية وأحكام الجهاد وقدسية الشهادة وفضل الشهيد.
8- التعبئة الجهادية في نفوس الشباب من خلال المدارس والجامعات ووسائل الإعلام والمساجد.
9- اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وخصوصاً من كانت قضاياهم متعلقة بكيان يهود.
10- اطلاق سراح الجندي معارك ابو تايه والذي سجن بسبب دفاعه عن بلده.
هذا هو الحد الأدنى من الرد على جريمة نقل السفارة واعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب، إننا نضع هذه المطالب ونشهد الله أننا قد بلغنا، فلا أقل من هذا الرد، فهذه القدس وهذا الأقصى وهذه حرمات الله ومقدساته.
اللهم إنا قد بلغنا ، اللهم فاشهد
وتقبلوا الاحترام والتقدير

 

     
04 من ربيع الثاني 1439
الموافق  2017/12/21م
   
     
 
  الكتب المزيد
 
  • الدولـــة الإسلاميـــة (نسخة محدثة بتاريخ 2014/12/04م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف) الطبعة السابعة (معتمدة) 1423ه... المزيد