5 من صـفر 1440    الموافق   Oct 15, 2018

بسم الله الرحمن الرحيم




 

همسات

" فتح مكة وفضل العشر الأواخر من شهر رمضان وليلة القدر"

 

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد


فقد نشرت وزارة الأوقاف خطبة الجمعة للثالث والعشرين من رمضان لعام 1439 هجرية الموافق للثامن من حزيران لعام 2018 ميلادية وعنوانها " فتح مكة وفضل العشر الأواخر من شهر رمضان وليلة القدر"، ولنا مع هذه الخطبة وقفات...


كان فتح مكة في العشرين من رمضان للسنة الثامنة من الهجرة وذلك أنه لما رجع المسلمون من غزوة مؤته وقد قتل منهم خلق كثير، خيل لقريش أن المسلمين قد قضي عليهم وظنوا أن الفرصة سانحة للقضاء على دولة الإسلام الفتية، فحرَّضوا حلفاءهم بني بكر على مهاجمة بني خزاعة حلف الدولة الإسلامية وأمدوا بني بكر بالسلاح، فأغار بنو بكر على خزاعة وقتلوا منهم، ففرت خزاعة إلى مكة وسارع عمرو بن سالم الخزاعي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يقص عليه ما حدث لهم من القتل ويستنصره فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نصرت يا عمرو بن سالم).


فقرر قائد الدولة الإسلامية رسول الله صلى الله عليه وسلم قراراً لا مرد له ولا شفعة فيه، بأن ما فعلته قريش من نقض العهد لا جزاء له إلا فتح مكة، فأمر القائد السياسي المحنك والعسكري الخبير بالإسراع في التجهز للحرب، وكان يرجو أن يبغت القوم في غرة منهم فلا يجدوا له دفعا ويسلموا له من دون أن تراق الدماء، وخرج بالجيش لما بلغ مر الظهران على بعد أربعة فراسخ من مكة ولم يصل لقريش منهم خبر، وكانت قريش غارقة في الجدال في غزو محمد وماذا تصنع للقاء محمد.


ثم إن أبا سفيان خرج يستطلع مبلغ الخطر الذي تحس به قريش، فلقيه العباس وكان قد أسلم وقد ركب بغلة النبي صلى الله عليه وسلم وذهب إلى مكة ليخبر قريشاً بأن يستأمنوا الرسول؛ لأنه لا قبل لهم به، فلما لقي العباس أبا سفيان قال له: هذا رسول الله في الناس، واصَباح قريش، والله لئن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عَنوة قبل أن يأتوه فيستأمنوه إنه لهلاك قريش إلى آخر الدهر. فقال أبو سفيان: فما الحيلة، فداك أبي وأمي؟ فأركبه العباس في عَجُز البغلة وسار به، فلما مر بنار عمر بن الخطاب رأى عمر بغلة النبي صلى الله عليه وسلم وعرف أبا سفيان وأدرك أن العباس يريد أن يجيره، فأسرع إلى خيمة النبي وطلب إليه أن يضرب عنقه، قال العباس: يا رسول الله إني قد أجرته، وحصلت مناقشة عنيفة بين العباس وعمر. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذهب به يا عباس إلى رَحلك، فإذا أصبحتَ فأتني به) فلما كان الصباح جيء بأبي سفيان فأسلم، وتوجه العباس إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له: يا رسول الله، إن أبا سفيان رجل يحب الفخر فاجعل له شيئاً. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم، ( من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن ومن دخل المسجد فهو آمن).

 

وأمر الرسول أن يحبس أبو سفيان بمضيق الوادي عند مدخل الجبل إلى مكة حتى تمر به جنود المسلمين فيراها فيحدث قومه عن بينة، ولكي لا يكون في إسراعه إليهم خيفة مقاومة أيّاً كان نوعها، واتخذ الرسول لدخول مكة كل ما لديه من أهبة وحذر، وبعد أن مرت القبائل بأبي سفيان انطلق إلى قومه يصيح فيهم بأعلى صوته: يا معشر قريش هذا محمد أتاكم فيما لا قِبَل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن. فتوقفت قريش عن المقاومة، وسار الرسول صلى الله عليه وسلم ودخل مكة وظل متخذاً حذره، وأمر أن يفرق الجيش أربع فرق، وأمرها جميعاً أن لا تقاتل، وألا تسفك دماً، إلا إذا أكرهت على ذلك إكراهاً واضطرت اضطراراً، ودخلت الجيوش مكة فلم يلق منها مقاومة إلا جيش خالد بن الوليد، فقد لاقى بعض المقاومة وتغلب عليها، ونزل النبي صلى الله عليه وسلم بأعلى مكة فأقام قليلاً ثم سار حتى بلغ الكعبة فطاف بالبيت سبعاً، ثم دعا عثمان بن طلحة ففتح الكعبة فوقف على بابها فتكاثر الناس فخطبهم قائلاً: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده. ألا كل مأثرةٍ أو دمٍ أو مالٍ يُدّعى فهو تحت قدميّ هاتين إلا سَدَانة البيت، وسِقاية الحاجّ، أَلاَ وقتيل الخطأ شبه العمد بالسوط والعصا ففيه الدية مُغلظة: مئة من الإبل أربعون منها في بطونها أولادها. يا معشر قريش إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظمها بالآباء ، الناس من آدم وآدم من تراب)، ثم تلا قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).

 

كان فتح مكة مرحلة التفوق الإقليمي ثم طرق باب العالمية بغزوة تبوك في زمن قياسي لم تشهده دولة في تاريخ البشرية، ثم إلى مرحلة التفوق الإستراتيجي العالمي والإنفراد ولقرون، أي دولة تلك وأي دولة ستكون غدا بإذن الله،على يد أصحاب المشروع السياسي المبدئي.


لأنها حقيقةً هي دعوةٌ لدولةٍ عالمية وليست دولةً عاديةً، بل دولة مبدئية عالمية تنتقل في مراحلها من الدعوة إلى بناء الدولةِ ثم إلى التفوق الإستراتيجي العالمي، فهي ليست دولة وطنية ولا قومية ولا طائفية ولا فئوية، بل دولة عالمية تقتعد المكانة الدولية برحمةٍ وعدلٍ تخرج الإنسانية من هوى الأتباع والنزاع.

 

إخوة الإسلام؛

 

في أواخر هذا الشهر العظيم العشر الأواخر التي أقسم الله بهن في كتابه العظيم حيث قال تعالى: (وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ).

فالعمل العمل في العشر الأواخر، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَجْتَهِدُ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ، مَا لَا يَجْتَهِدُ فِي غَيْرِهِ)، وعنها قالت: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وَ أَحْيَا لَيْلَهُ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ)، وعنها قالت: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يخْلِطُ الْعِشْرِينَ بِصَلَاةٍ وَنَوْمٍ، فَإِذَا كَانَ الْعَشْرُ شَمَّرَ وَشَدَّ الْمِئْزَر).

 

(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ)، إن ليلة القدر ليلة عظيمة ليلة أنزل فيها القرآن العظيم فرقانا بين شرائع البشر الباطلة وشريعة الله الخالدة الباقية النقية الصافية تسوس الناس وترعاهم وفق أمر الله العليم الحكيم.

 

قال تعالى: ( حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ)

 

فتحروا أي إخوتي العمل في هذه الأيام المباركة، ألا ولا عمل أحب إلى الله من العمل إلى إعادة الحكم بما أنزل في ظل دولة خلافة على منهاج النبوة، فالجهد الجهد في هذه الأيام المباركة في ليلة القدر المباركة في شهر رمضان المبارك حتى تعود أيام المسلمين في شهر رمضان فتوحات وانتصارات كغزوة بدر الكبرى وفتح مكة وإن ذلك لكائن بأمر الله.

 

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).

 

 

المكتب الاعلامي لحزب التحرير/ ولاية الاردن

 

 

 

     
22 من رمــضان 1439
الموافق  2018/06/07م
   
     
 
  الكتب المزيد
 
  • الدولـــة الإسلاميـــة (نسخة محدثة بتاريخ 2014/12/04م) (للتنقل بين صفحات الكتاب بكل أريحية الرجاء الضغط على أيقونة "Bookmarks" الموجودة في أعلى الجانب الأيسر من الصفحة عند فتح الملف) الطبعة السابعة (معتمدة) 1423ه... المزيد